ابقى على تواصل

بريد إلكتروني info.agr@uoz.edu.ly
هاتف 0021892000000

المنشورات العلمية

الرئيسية // المنشورات العلمية
تأثير الاستبدال الجزئي لمسحوق نوى نخيل التمر كمصدر طاقة بديل للحبوب في العليقة على الأداء الإنتاجي لدجاج اللحم
مقال في مجلة علمية

مستخلص 

في هذه الدراسة، تم استخدام 160 كتكوتًا

غير مجنسة من سلالة كوب بعمر يوم واحدوبمتوسط وزن 54 جرام لدراسة تأثير الاستبدال

الجزئي لمسحوق نوى نخيل التمر كمصدرطاقة

بديل للحبوب في العليقة على الصفات الإنتاجية لدجاج اللحم. تم تربية الكتاكيتفي

حظيرة دواجن مغلقة في منطقة عين زارة طرابلس، ليبيا، خلال الفترة من (10/9/2022)

الى (23/10/2022) بنظام تربية أرضي. وزعت الكتاكيت بشكل عشوائي على أربع

معاملات لكل معاملة 40 كتكوت وشملت كل معاملة أربع مكرارات( 10 كتاكيت لكل مكرر)

غذيت الكتاكيت بعلف بادي لحم23% بروتين حتى عمر 21 يومًا، ثم استبدل بعلف مكمل لحم

(20 %)بروتين حتى نهاية فترة التجربة، استبدلت الحبوب في العلائق البادي والمكمل

جزئيا بمسحوق نوى التمر بنسب (0،3،5،7%)للمعاملات الأولى (الشاهد)( والثانية

والثالثة والرا بعة على التوالي، وقد كانت المعاملات التجريبية متساوية في

النيتروجين (23 %) والسعرارت الحرا رية (3200سعرة حرارية/كجم)اتبع نظام التغذية

الحرة، حيث قدم العلف والماء للكتاكيت طوال فترة الدرا سة و التي استمرت ستة أسابيع، مع

مراقبة درجات الحرارة، كما تم تربية الكتاكيت تحت نفس

الظروف البيئية، والتي تضمنت الإضاءة

والتهوية والفرشة والعمالة الثابتة والبرنامج العلاجي والوقائي والتحصينات طوال

فترة إجراء التجربة. وقد شملت الدراسة أيضًا تحديدمتوسط زيادة الوزن، وكمية العلف

المستهلكة، ومعامل التحويل الغذائي، ومعدل النفوق لعمر

(42 يوم)للطيور. أظهرت نتائج هذه الدراسة وجود تأثر معنوي(P≤0.05)لإضافة مسحوق نوى التمر في علائق

دجاج اللحم على الزيادة الوزنية والكفاءة الغذائية للطيور مقارنة بمعاملة الشاهد، حيث أدت إضافة مسحوق نوى التمر بنسب(7،5،3%)

على لتوالي في العليقة إلى تحسن في الزيادة الوزنية والكفاءة الغذائية، كذلك بينت

النتائج انهكلما ا زد مستوى الإضافة إلى العليقة زادت قيمة الزيادة الوزنية وتحسنت

الكفاءة الغذائية،وان أفضل زيادة وزنية كانت عند بمستوى الإضافة (7%) يليها مستوى

الإضافة (5%) ثم مستوى الإضافة( 3%)على

التوالي مقارنة بمستوى معاملة الشاهد (0%)من ناحية أخرى سجلت أفضل كفاءة غذائية للمعاملة الرابعة(7%) والثالثة(

5%)مقارنة بمعاملة الشاهد( 0%)في حين لم توجد روق ذات دلالة إحصائية فيما يتعلق

بكمية العلف المستهلك، وكذلك معدل النفوق بين جميع المعاملات، حيث كانت قيم

المتوسطات متقاربة فيما بينها بناءً على النتائج، يمكن أن يكون استخدام نوى التمر

كمصدر طاقة بديل للحبوب ذو أهمية في البلدان التي تنمو فيها أشجار النخيل، مما

يمكن أن يوفر بعض

الحبوب الهامة للاستهلاك البشري.

الكلمات المفتاحية: نوى التمر،الاداء

الانتاجي، دجاج اللحم، الزيادة الوزنية، الكفاءة الغذائية.


محمد الطاهر الفيتورى سالم، عبدالرزاق فريوان، (04-2024)، مجلة الدولية للعلوم و التقنية: المجلة الدولية للعلوم والتقنية International Science and Technology Journal، 34

دراسة تأثير سماد الدواجن على التحولات النيتروجين و النشاط الميكروبي في التربة الرملية
مقال في مجلة علمية

المستخلص

سماد الدواجن يعتبر من الاسمدة الغنية بالعناصر الغذائية و المواد العضوية فيعمل على زيادة خصوبة التربة، حيثُ أُجريت هذه الدراسة المعملية لمعرفة مدى تأثير سماد الدواجن في زيادة نشاط الكتلة الحيوية الميكروبية و تحولات النيتروجين بالتربة الرملية، حيثُ تم إضافة سماد الدواجن بمعدلات (0-15-25-35 طن/ه)لكل 500جرام من التربة الرملية بما يعادل (0-3-4.5-6.3 جرام من السماد)فقد أظهرت النتائج تغيرات طفيفة في درجة التفاعل التربة (pH) و درجة التوصيل الكهربائي(EC) خلال الزمن، وهذا يُعز الى وجود كربونات الكالسيوم و نسبة عالية من الاملاح في سماد و التربة مع الزمن و معدلات الاضافة، اما بالنسبة لكمية النيتروجين في التربة (NO3.NH4,Total N) فنلاحظ تذبذب في كمية النيتروجين بين الارتفاع و الانخفاض مع الزمن، وهذا يدل على التحلل السماد العضوي بواسطة الكتلة الحيوية و نشاطها في التربة و كذلك حدوث عملية المعدنة و النمثيل، أما بالنسبة للمادة العضوية (M.o) فحدث لها انخفاض تدريجي من بداية زمن التحضين و استمر الى نهاية الزمن، و بالتالي ينتج عنها تصاعد غاز (CO2)، هذا دليل على تحلل السماد بواسطة الكتلة الحيوية، أما بالنسبة للكتلة الحيوية و نشاطها و أعدادها، فنجدها قد تأثرت بإضافة السماد و زمن التحضين، لوحظ في بداية الزمن كانت أعدادها ثابتة لكل الاضافات، و هذا يدل على وجود مواد صعبة التخلل التى تحتاج الى فترة زمنية طويلة للتحلل، و مع مرور الزمن لاحظنا زيادة في اعدادها، حيثُ كانت الكتلة الحيوية أكثر نشاطاً عند إضافة (35طن/ه) عند زمن التحضين (45-60يوم) و هذا يدل على تحلل السماد العضوى وتيسر النيتروجين مع الزمن.

الكلمات الدالة: الكتلة الميكروبية ، سماد الدواجن، تيسر النيتروجين، زمن التحضين.

محمد الطاهر الفيتورى سالم، عبد الناصر عبد القادر محمد محمود، (03-2023)، جامعة الزيتونة: مجلة النماء للعلوم و التكنولوجيا، 4

Effect of Compost, Mineral Fertilizers and Foliar Application of Micronutrients on Mineral Compositions and yield components of Bean (Phaseolus Vulgaris L.) under Alluvial Soil Condition
Journal Article

Abstract

Bean (Phaseolus vulgaris L.) is considered one of the most important legume crops in Egypt. It is used for human

consumption as a good source of vegetarian protein. Hence, a field experiment was done by used bean (Phaseolus

vulgaris L.).CV Bohera during the season of 2015 at the Agricultural Experimental Station, Mansoura University, Egypt

to study the effect of compost,mineral fertilizers and foliar application of some micronutrients on mineral composition

of bean plant as well as grain components (total Carbohydrate% and Crude Protein content%). Complete block design

with four replicates and nine treatments was used in this study. Treatments were Control, NPK100 %, NPK75 %,

NPK100 %+ Compost, NPK75% +Compost, NPK100% Manni plex beans, NPK75 % + Manni plex beans, NPK100 %+

compost + Manni plex beans, NPK75%+ compost + Manni plex beans. The obtained results showed that over

treatments under study superior and significant increase was recoded with the treatment of NPK 100% +compost +

Manni plex beans compared with other treatments. Thus, foliar application of Fe, Zn, B and Mn with other

amendments led to positive increases of macronutrients (N, P and K) and micronutrients (Fe, Zn and Mn)

concentration in leaves, stem and root of bean, In addition to, all tested treatments significant improved seeds

components

MOHAMMED ALTAHIR ALFEETOURI SALIM, (06-2022), جامعة سرت: Sirte University Scientifie Journal(Applied Sciences), 13

تأثير إضافة مستويات من فضلات الدواجن على بعض خصائص خصوبة التربة
مقال في مجلة علمية

المخلص

فضلات الدواجن تحتوى على عناصر غذائية ومواد عضوية،أجريت هذه الد ا رسة المعملية وذلك لد ا رسة تأثير إضافة فضلات

الدواجن مع زمن التحضين على خصوبة التربة حيث تم استعمال فضلات الدواجن أربعة معدلات ) 0،15،30،60

طن/ه( بما يعادل ) 0،2.7،5.4،11 ج ا رم( مع 500 ج ا رم من تربة رملية، وقد أظهرت نتائج التحليل الإحصائي وجود تأثير

معنوي للمادة المضافة )فضلات الدواجن( على خصائص المدروسة في الأسبوع الأولى من زمن التجربة في حين لم يكن هناك تأثير

معنوي لزمن تحضين العينات على الصفات المدروسة خلال كل الأسابيع فقد بينت النتائج ارتفاع في كمية المادة بالتربة بزيادة

معدل إضافة فضلات الدواجن في الأسبوع الأول من تحضين العينات، ثم انخفضت هذه الكمية بزيادة زمن التحضين وصولاً الى

الأسبوع السادس عشر نتيجة استهلاك الاحياء الدقيقة للكربون والنيتروجين واستخدمها للطاقة، وفيما يتعلق بعنصر النيتروجين فقد

لوحظ من خلال النتائج هناك ارتفاع في كمية النيتروجين بالتربة، وبزيادة معدل إضافة الفضلات في الأسبوع الأول، ومع زيادة الزمن

حدث تذبذب في كمية النيتروجين، حيث انخفضت الكمية بزيادة زمن التحضين وصولاً الى الأسبوع الأخير من زمن التجربة ، وهذا

يدل على وجود عملية التمثيل ومعدنة خلال تلك الفترة ، وكذلك أوضحت النتائج الإحصائية إرتفاع نسبة الكربون الى النيتروجين

بزيادة معدل إضافة الفضلات بداية الزمن التحضين ، ثم حدث انخفاض مع زيادة زمن تحضين للمعاملات وذلك نتيجة للاستهلاك

الكائنات الحية الدقيقة بالتربة للكربون والنيتروجين .

الكلمات الدالة: خصائص التربة، تمثيل النتروجين، فضلات الدواجن، معدنة النيتروجين

محمد الطاهر الفيتورى سالم، (12-2020)، جامعة الزنتان: مجلة الجبل العلمية، 3

دراسة تأثير إضافة مصدر من الكربون العضوي ( نشارة خشب) علي معدنة النيتروجين في التربة
رسالة ماجستير

المستخلـص

 

أجريت تجربة معملية في فصل الصيف سنة (2010) لدراسة مدي تأثير إضافة مصدر من الكربون العضوي (نشارة الخشب) علي معدنة النيتروجين في التربة حيث تم خلط (500 جرام) تربة ذات قوام رملي طمي مع معدلات إضافة من السماد العضوي الدواجن بمعدلات (0-15-30-60 طن/هـ) ، وكذلك معدلات من مصدر الكربون نشارة خشب بنسبة (0.5-1%) حيث ثم خلطها جيداً مع بعضها البعض لكي تصـبح متجانسة ، وتم وضـعها في أصيص وكررت كل إضافة ثلاث مرات ، حيث أصبحت عدد الوحدات التجريبية لكل التجربة (180 وحدة تجريبية), والتي حضنت عند درجة حرارة الغرفة مع المحافظة علي الرطوبة عند السعة الحقلية بالطريقة الوزنية خلال فترات التحضين المختلفة والذي حدد بالأسابيع (0-2-4-8-16 أسبوع) حيث أستخدم التحلل الإحصائي القطع المنشقة مرتين(split-split-plot design  ) وتحديد الفروق المعنوية بين المتوسطات بإستخدام دنكن لعزل المتوسطات عند مستوي معنوي(5%) و تحليل النتائج بإستخدام جدول (ANOVA) ، ثم تقـدير درجة تفاعل التربة (pH) والمادة العضـوية والنيتروجين المعـدني والكـلي ونسبة الكربون إلي النيتروجين(C/N Ratio) خـلال فترات التحضين المختلفة،حيث أظـهرت النتائج تذبـذب في درجـة تفاعـل خلال فترات التحضين المختلفة وكانت (pH) أعـلي قيمة لـ(8.4pH ) عـند زمـن التحضـين (4-8 أسابيع) وأقل قيمة لـ(7.8pH ) عند زمن التحضين(16أسبوع) ،أما المادة العضوية فأظهرت النتائج ارتفاع في المادة العضوية مع زيادة معدلات إضافة السماد العضوي ونشارة الخشب في بداية فترة التحضين وانخفضت المادة العضوية تدريجياً مع زيادة فترة التحضين(16أسبوع) كنتيجة لتحلل المادة العضوية بواسطة الكائنات الحية الدقيقة،أما النيتروجين المعدني(المتيسر) أظهرت النتائج زيادة النيتروجين المتيسر في بداية فترة التحضين مع زيادة معدلات الإضافة للسماد العضوي ونشارة الخشب ومع زيادة زمن التحضين حدث تذبذب في كمية النيتروجين المتيسر كنتيجة لتعاقب المجموعات الميكروبية وزيادة نسبة(C/N)،كذلك أظهرت النتائج أن كمية النيتروجين الكلي لكل المعـاملات في بداية فترة التحضين وبعد أسبوعين من التحضين بزيادة كمية النيتروجين الكـلي عند معدل (60 طن/هـ) وبزيادة فترة التحضين عند (16 أسبوع) أظهرت النتائج انخفاض في قيمة النيتروجين الكلي عند المعاملة(60 طن/هـ) وبمعدل (0.5%) نشارة خشب.

إما نسبة الكربون للنيتروجين (C/N Ratio) فأظهرت النتائج ارتفاع نسبة الكربون للنيتروجين مع زيادة معدل إضافة السماد العضوي ونسبة نشارة الخشب في بداية فترة التحضين ومع مرور الزمن وزيادة فترة التحضين أظهرت النتائج انخفاض نسبة (C/N Ratio) لكل المعاملات مع الزمن كنتيجة لتحرر النيتروجين المعدني عند فترة التحضين(4 أسابيع)وبزيادة فترة التحضين أظهرت النتائج زيادة نسبة(C/N Ratio) لكل المعاملات.      

محمد الطاهر الفيتورى سالم، (02-2013)، جامعة طرابلس: كلية الزراعة،